الصفحـة الرئيسية   الأخبار   المقالات   رياضة   مواقع مهمة   التراث   نافذة على التاريخ الموريتاني Français Tawary Mali   من نحـن   اتصل بنا   غزواني الى داكار

 

 

La page précédente

لقد خلتُك تستحي يا إسحاق!!!
2021-02-10 10:52:00

JPG - 8.3 كيلوبايت
تنزيل (4)

منذ سنوات، منَّ الله عليّ بأن حظرني إسحاق غداة وقْعة (أرْز القديمة) فما عدتُ أطّلِع على ما يكتبه فى هذا العالم الافتراضي. بلغني بعد ذلك أنه استمات فى صف دُعاة المأمورية الثالثة، وله مع الاستماتة ذِكْر ممتدٌ-مِفَرّاً لا مِكَرّاً- من (سرْتْ) إلى ( عين الطلح)!!! و بلغني تحريضُه على (رجل الظل) ثم اعتذاراتُه التي تبعث على الشفقة. اعتقدتُ أنْ لا مكان لأمثال إسحاق فى نظام الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني (وليس العدواني) كما أسماه إسحاق ذات يوم، فقد ظل إسحاق تابعاً لرأس النظام السابق يُدير له ثلة من صغار الكَتبة وأيتام خلية إعلام الرئاسة همّهم التشكيك فى قدرة النظام الجديد على قيادة البلاد، ولهم فى هذا تدوينٌ وتسجيل وتصوير. اليوم توصّلتُ بمكتوب جديد لإسحاق يبدو من سطوره أن آمِره قد ضاق ذرعًا بالأمواس الثانوية les seconds couteaux التي يحركها إسحاق فى الخفاء والتي لم تفلّ عضد نظام الرئيس غزواني بإساءاتها الشخصية وتحاملها المكشوف.

تهجّم إسحاق على صورة (ثلاثية الأبعاد) وقف أصحابها الثلاثة ضد عزيز علناً وأشهروا دعمهم للرئيس غزواني، فصاروا بذلك أعداء ألداء للآمر (عزيز) والمأمور( إسحاق).

انكشف إسحاق فى محاولته إسقاط أحداث مسلسل (رسائل الحب والحرب) على الواقع الموريتاني اليوم؛ حينما مثّل عزيز بالصمود الفلسطيني- اللبناني فى مواجهة الجيش الاسرائيلي ( غزواني ونظامه ولجنة التحقيق البرلمانية)، و لإسحاق سوابق فى هذا التصنيف كما فى مقاله ( حتى أنت يا بروتوس!).

يقول إسحاق إن نصي المرفق مع الصورة ثلاثية الأبعاد "افتقر إلى التنسيق والترتيب" فى انتقاله "من الفاتحة إلى "آل عمران" دون المرور ب"البقرة"!. أنا ،يا إسحاق، ضربتُ صفحا عن الذين تشابه عليهم البقر، وضالّتي آخذها من القرءان حيثما ثقِفْتُها، ولا يثنيني (المنافقون) و(الهُمزة) الذين يربطون ليلهم بنهارهم لتسخين الشارع في جو التوافق والهدوء، ففى مثل هذه الأجواء لا مكان لأمثالك من أتباع عزيز المتندّرين فى مجالسهم بأن النظام القائم أوهن من بيت (العنكبوت).

و حين كتبتُ عن مكب (تفيريت) كتبتُ، باسمي الشخصي، منبها إلى مكائدكم ودسائسكم التي تتناسل كلما دنت المحاكمة، فليس لنظام محمد ولد الغزواني عدو سواكم، فأنتم بارعون فى صناعة الأعداء، وجِلون عند الطّعان. و"الذين جاؤوا ثم رحلوا ثم جاؤوا ثم رحلوا" سيظلون سندًا قويا للرئيس غزواني وشوكة فى حلق آمرك، وليس لك ولا له فى الحديث باسم الوطن حرف ولا لسان.

أما كلامك عن "استمطار الانقلابات" فمردود عليك، لأن الذين حرضوا على الانقلابات والقتل وتفكيك المجتمع كلهم من ذباب آمرك الذي يتبجح بعدد انقلاباته، وقد أوشك أن ينفذ منها طبعة جديدة قبل سنتين، لولا لطف الله ويقظة الرئيس غزواني وأجهزته الأمنية.

ثم إن الذين"زاروا المقابر" زاروها بروراً بآباء وأمهات منعهم آمرك ،ظلما وعدوانا، من زيارتهم وهم أحياء، و أنصفهم الرئيس غزواني فكانوا له من الشاكرين. حربك ضد الشيخ الددو، وضد التيار الإسلامي فكرًا وأعلامًا وإعلامًا لا أظنها مُطيلة عمرك على مقعد أو مُنزِلتك منزلا أسمى مما اوصلتْك إليه فى عهد عزيزك، فكُفّ أذاك عن الناس يا إسحاق.

لقد قطعتَ تذكرة ذهاب بلا عودة، ولو كنتَ داعما حقيقيا للرئيس غزواني الذي احتفظ بك فى زاوية من مبنى الحكومة لَصوّبتَ كتاباتك إلى خلايا آمرك و نافحتَ عن نظام تعيش على "تعويضاته" و " تَذاكره"!!! لكن ولاءك لعزيز وأعداءك هم أعداء عزيز، فهل لا امتلكتَ شجاعة الاعتراف والمواجهة؟

لقد خلتُك تستحي يا إسحاق!!!

باباه سبدي عبد الله

إعداد الدكتور سيدي أحمد ولد الأمير
حواجز على الطرق المحيطة بالاسواق لفرض التقيد بالإجراءات
أغلق أمن الطرق مساء الجمعة محيط أسواق كبرى في العاصمة نواكشوط، ومنع السيارات من دخولها فيما فرض على مرتاديها (...) التفـاصيل

عن ولد محمد الاغظف / حمود ولد النباغ / حقوقي
1 عندما احال الدكتور مولاي ول محمد لغظف للبرلمان اتفاقية بولي هوندون للصيد و التي وافق عليها مجلس الورراء (...) التفـاصيل

وزارة الصحة : لاصحة لوجود فيروس كورونا فى موريتانيا ( بيان )
اعلان للرأى العام صادر عن وزارة الصحة بعد الاشتباه في حالتين كانتا محجوزتين بمركز أمراض القلب شرعت السلطات (...) التفـاصيل

تعيين قائد لجديد لتجمع الحرس الرئاسي
عين الرئيس الموريتاني اليوم الأربعاء العقيد احمد ولد اميلح قائدا لكتيبة الحرس الرئاسي خلفا للعقيد محفوظ ولد (...) التفـاصيل

وصول الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز لمقر حزب الاتحاد من اجل الجمهورية ( صور )
وصل قبل قليل الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الى مقر حزب الاتحاد من اجل الجمهورية وكان في استقباله عند (...) التفـاصيل

المقــالات