الصفحـة الرئيسية   الأخبار   المقالات   رياضة   مواقع مهمة   التراث   نافذة على التاريخ الموريتاني Français Tawary Mali   من نحـن   اتصل بنا   غزواني الى داكار

 

 

La page précédente

ولد عبد الجليل يكتب عن المرحومة عيش منت احمدو بمب ولد ابراهيم اخليل (تأبين)
2020-01-11 04:17:00

JPG - 24.6 كيلوبايت

لم أستعد بعضا من تماسكي إثر وفاة ابنة أخي الفاضل الغالية، حتى وقعت تحت صدمة وفاة الوالدة الحنون و الأخت الصادقة و الصديقة الوفية و الجارة الأمينة و الحليفة المؤتمنة عايشة بنت ابراهيم أخليل.

لقد كانت لنا، آل عبد الجليل، جامعة لكل تلك الصفات دون تكلف أو تطبع. كانت المرحومة تمازح صغيرنا و تعاود والدينا و تواسي مرضانا و تنتصر لأهلينا. كانت تشاطرنا أفراحنا و أتراحنا. كانت لنا أهلا و نعم الأهل، و سندا خير سند.

كان والدي رحمه الله يطلق علي الأسرة الكريمة اسم "الأسرة التى لا مثيل لها"، و يضيف "إن كان هو مالوكيف، فهي كذلك لا مثيل لها".

لكن، هل يخيرنا الموت في من يذهب بهم منا قبل الآخرين ؟ كلا ! بل إن الخير ما اختاره الله سبحانه و تعالي، و لن نقول إلا ما يرضيه "إنا لله و إنا لله راجعون".

أمثال فقيدتنا الغالية يجمعون بين متناقضين. هم أصلح الناس للحياة و هم أصلحها للقاء ربهم. عايشة بنت ابراهيم من الذين لا خوف عليهم و لا هم يحزنون. قال أحد الأكابر :

لله ما أخذ المولى و ما تركه **** و في بقية ما يبقى لنا البركة

رحم الله السلف و بارك في الخلف.

دبالله عبد الجليل

لومي / توغو

إعداد الدكتور سيدي أحمد ولد الأمير
تعيين قائد لجديد لتجمع الحرس الرئاسي
عين الرئيس الموريتاني اليوم الأربعاء العقيد احمد ولد اميلح قائدا لكتيبة الحرس الرئاسي خلفا للعقيد محفوظ ولد (...) التفـاصيل

وصول الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز لمقر حزب الاتحاد من اجل الجمهورية ( صور )
وصل قبل قليل الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الى مقر حزب الاتحاد من اجل الجمهورية وكان في استقباله عند (...) التفـاصيل

رئيسة حركة بداية تعزي في وفاة العقيد ولد الدياعي
بقلوب يملأها الأسى والحزن، أُشاطركم الأحزان في وفاة المغفور له العقيد المصطفي ولد الدياعي والذي كان مثال (...) التفـاصيل

موسي أفال يهنئ الرئيس المنتخب
قدم السياسي الموريتاني البارز موسي أفال قبل قليل التهنئة الرئيس المنتخب محمد ولد الشيخ أحمد ولد الغزواني بعد (...) التفـاصيل

أسرة أهل حمد شريف تشكر كل من واساها وقدم لها واجب العزاء فى رحيل الوالد الماجد مولاي ولد المرتضى
قال تعالى: وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ (...) التفـاصيل

المقــالات