الصفحـة الرئيسية   الأخبار   المقالات   رياضة   مواقع مهمة   التراث   نافذة على التاريخ الموريتاني Français Tawary Mali   من نحـن   اتصل بنا

 

 

La page précédente

نظام الرئيس "صال" و عادة"ظلم الجار ذي القربي" !! (رأي)
2017-10-04 23:52:00

PNG - 28 كيلوبايت

لا أجد تفسيرا و لا تبريرا و لا تحليلا منطقيا لبعض الحملات التشهيرية التي ترعاها بعض الشخصيات و المنظمات و المنصات "الرسمية" و "شبه الرسمية" السنغالية من حين لآخر ضد موريتانيا و نموذجها الاجتماعي و الديمقراطي و التنموي الذي تضعه كل المؤشرات المعتمدة دوليا ضمن الخانات الخضراء.

و آخر صيحات و طبعات النظام السنغالي في هذا المجال هي الإعلان عبر الموقع الرسمي للوكالة السنغالية للأنباء يوم الرابع أكتوبر 2017 عن تنظيم بعض الشخصيات التي تتدثر "بالدِثَارِ الحقوقي" و هي منه عارية عُرْيًا فاضحا فاحشا عن تنظيم مؤتمر صحفي حول الوضعية السياسية و الحقوقية بموريتانيا من منظور و منظار تلفيقي، تزييفي، تحاملي،تآمري يتطاير حقدا و خبثا و مكرا سيئا،...

و الغريب في الأمر أن النظام السنغالي يوفر الوِطَاءَ السياسي و الغطاء الأمني و التغطية الإعلامية للحملة الدعائية ضد موريتانيا في الوقت الذي تصدع فيه كل المؤشرات الدولية علي تردي الأوضاع الحقوقية( أوليست السنغال مهد تجارة الرقيق ?) و خنق الحريات السياسية و تقهقر الفضاءات الإعلامية و فساد البطانة القريبة رحما من الدائرة الرئاسية و سوء الأحوال المعيشية فهل يريد النظام السنغالي أن يلعب لعبة "التي رمتني بدائها و انسلت". !!

و بنظرة جيوسياسية متمحضة لا يخفي علي من ألقي السمع و هو شهيد أن النظام السنغالي أخطأ الحساب حين ظلم الجار ذي القربي موريتانيا عبر إيواء شرذمة قليلين يتاجرون تجارة بائرة و يبيعون الكذب و الزور و البهتان لبعض المنصات التي يغيظها التقدم الحاصل في موريتانيا في مجال ترسيخ الديمقراطية و " الحكم النظيف" و العدالة الاجتماعية و أوبة الألق الدبلوماسي و التصالح مع قيم و مبادئ الإباء و استقلالية القرار.

و ما أنا بمستبعد أن تبادر دول المنطقة إلي تنبيه جماعي إجماعي قوي و صارم للنظام السنغالي علي خطر الخطوة القذرة التي أقدم عليها اتجاه دولة موريتانيا الوازنة تاريخا و حاضرا و المعول عليها من طرف دول المنطقة و المنظومة الدولية أجمعها في تثبيت الأمن و الاستقرار بالمنطقة و تطوير النموذج و المثل الديمقراطي الجامع بين فضائل الحرية والاستقرار و التنمية و الأمن،...

و صادق الفراسة عندي أنه إذا لم يعتذر النظام السنغالي بشكل عاجل، رسمي و " عملي" ( و أضع خطين تحت كلمة عملي) فإنه يكون بذلك قد زاد طين منطقة الساحل و الصحراء بَلًةً من خلال تدشين سياسة زعزعة استقرار دول المنطقة و ابتكار سياسة التأزيم السياسي للدول بلا سبب و هي نار راجح الظن أنها قد تأكل الحطب الرقيق للنظام السنغالي ذلكم أنه " لا يحيق المكر السيئ إلا بأهله".

د. محمد محمود ولد محمدو

إعداد الدكتور سيدي أحمد ولد الأمير
من تاريخ الخيل في موريتانيا
كانت عتاق الخيل في موريتانيا مصدرا للفخر ورمزا للقوة وتجسيدا للسلطة، كانت تعدو في سهول الحوض وتيرس ضَبحا، (...) التفـاصيل

سيدي عبد الله بن انبوجه التيشيتي.. إضافة وتصحيح/سيدي أحمد ولد الأمير باحث موريتاني مقيم في قطر
في مقالتي السابقة تحدثت عن مكتبة الحاج عمر الفريدة أو المكتبة العمرية التي آلت بها المقادير إلى أن أصبحت منذ (...) التفـاصيل

كتاب "امروگْ الحرف".. أول تأليف باللهجة الحسانية/سيدي أحمد ولد الأمير، باحث موريتاني مقيم بقطر
مصدر كتاب "امروگْ الحرف" هي النصوص التي تركها الخلاسي السنغالي القس: دافيد بوالا، والموجود أغلبها بأرشيف (...) التفـاصيل

التسلح في موريتانيا في القرن 19.. مكاسب التجارة ومخاوف السياسة
اطلعت على الكثير من المراسلات التي تمت بين الفرنسيين وبين بعض الأمراء الموريتانيين أو الزعماء، وبين يدي عشرات (...) التفـاصيل

العريف مارت وقرابة ثماني سنوات في محصر الترارزة
قصة العريف في مشاة البحرية الفرنسية "أرنيست مارت" (Caporal d’Infanterie de Marine) في محصر الترارزة، وكيف (...) التفـاصيل

المقــالات