الصفحـة الرئيسية   الأخبار   المقالات   رياضة   مواقع مهمة   التراث   نافذة على التاريخ الموريتاني Français Tawary Mali   من نحـن   اتصل بنا

 

 

La page précédente

أسباب دعوة هولاند للرئيس عزيز
2017-04-17 01:55:00

JPG - 211.3 كيلوبايت

حصلت وكالة الطواري الاخبارية علي معلومات مشفوعة بتحليلات للأسباب الحقيقية التي جعلت الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته فرانسوا هولاند يوجه دعوة للرئيس الموريتاني لزيارة فرنسا .

فحسب معلومات الطواري فان الدعوة لم توجه اصلا من الرئيس الفرنسي لزيارة فرنسا و انما وجهها صديق هولاند الاشتراكي رئيس معهد العالم العربي جاك لانك لحضور تظاهرة عن الاثار الاسلامية في مالي .

الرئيس الموريتاني لم يستجب للدعوة بسبب غبضه من الحكومة الفرنسية و خاصة الرئيس فرانسوا هولاند الذي تعامل مع موريتانيا بعدم تقدير خاصة بعد رفض الرئيس الموريتاني المشاركة في القوة الافريقية التي دعمت فرنسا شمال مالي .

كما يأخذ الرئيس الموريتاني علي الحكومة الفرنسية عزوفها عن ااجراء اي اتصال رسمي مند فترة طزيلة مع حكومة نواكشوط و كذلك توجيه الاعلام الفرنسي لدعم حملة المعارضين للنظام .

الرئيس الفرنسي و تحت ضغط رؤساء اخرين في المنطقة الغرب افريقية قرر ان ينتهز فرصة زيارة كانت مقررة للوزير الفرنسي للشؤون الخارجية لمالي صحبة وزير خارجية المانيا ليمر بنواكشوط من اجل تصفية الاجواء و تقديم الدعوة للرئيس الموريتاني و هي الدعوة التي استجاب لها الرئيس الموريتاني بشكل سريع .

لكن هذه الدعوة قد تكون غير مهمة بالنسبة لموريتانيا خاصة انها جاءت علي بعد شهرين من انتهاء مأمورية الرئيس الفرنسي .

الرئيس الفرنسي حرص في الفترة الاخيرة علي ارسال دعوة الي اكثر من 21 رئيس افريقي استجاب منهم 14 كان الرئيس الموريتاني هو اخرهم لكن بعضهم استقبل بطريقة اكثر رسمية و حفاوة مما استقبل بها الرئيس الموريتاني كما وقع مع بعضهم علي اتفاقيات مهمة و ذات قيمة مالية كبيرة .

البعض يري ان للرئيس الفرنسي اطماع في مهام دولية بعد خروجه من الاليزي لذلك يسعي الي تلطيف الاجواء مع اغلب الرؤساء خاصة الذين لهم تأثير في منطقته و هو ما تري الدوائر الفرنسية أن لموريتانيا الان دور معتبر في منطقة الساحل و بعض الدول الافريقية .

الزيارة كانت مناسبة للقاء بين الرئيس الفرنسي و نظيره الموريتاني وسع للوفدين بعد ذلك و اصدر قصر الاليزي بيان صحفي كان اشبه الي الاعتذار عن تصرفات الماضي و لم يشمل اي دعم مادي لموريتانيا لكن اللقاء نتج عنه اعادة تأكيد علي زيارة مرتقبة لوزير المالية الفرنسي لنواكشوط لن يوقع فيها اي دعم بإستثاء دعم لوزارة العدل و هو دعم كان مقررا .

اللافت في الزيارة ان الجانب الفرنسي تجنب الحديث عن المواضيع المحرجة مثل القضية السياسية الداخلية و ملف حقوق الانسان و هما ملفان من المؤكد انهما سيسلمان للرئيس القادم من اجل الدفاع عنهما كما فتح الجانب الفرنسي بطريقة غير مباشرة(يقول دائما انه لا يتدخل في الاعلام و خط تحريره و تصرفاته) لبعض وسائل الاعلام الفرنسية للرئيس الموريتاني و مقربيه من اجل التعبير عن رأيهم .

بالخلاصة فان الزيارة كانت اكثر في صالح الجانب الفرنسي منها في صالح الجانب الموريتاني و ما تم نقاشه خلالها لا يلزم القادم الجديد الي قصر الاليزي خاصة اذا كان من ضمن الثلاثي "مكروه - لبن- فيوه - ميلنشوه".

إعداد الدكتور سيدي أحمد ولد الأمير
من تاريخ الخيل في موريتانيا
كانت عتاق الخيل في موريتانيا مصدرا للفخر ورمزا للقوة وتجسيدا للسلطة، كانت تعدو في سهول الحوض وتيرس ضَبحا، (...) التفـاصيل

سيدي عبد الله بن انبوجه التيشيتي.. إضافة وتصحيح/سيدي أحمد ولد الأمير باحث موريتاني مقيم في قطر
في مقالتي السابقة تحدثت عن مكتبة الحاج عمر الفريدة أو المكتبة العمرية التي آلت بها المقادير إلى أن أصبحت منذ (...) التفـاصيل

كتاب "امروگْ الحرف".. أول تأليف باللهجة الحسانية/سيدي أحمد ولد الأمير، باحث موريتاني مقيم بقطر
مصدر كتاب "امروگْ الحرف" هي النصوص التي تركها الخلاسي السنغالي القس: دافيد بوالا، والموجود أغلبها بأرشيف (...) التفـاصيل

التسلح في موريتانيا في القرن 19.. مكاسب التجارة ومخاوف السياسة
اطلعت على الكثير من المراسلات التي تمت بين الفرنسيين وبين بعض الأمراء الموريتانيين أو الزعماء، وبين يدي عشرات (...) التفـاصيل

العريف مارت وقرابة ثماني سنوات في محصر الترارزة
قصة العريف في مشاة البحرية الفرنسية "أرنيست مارت" (Caporal d’Infanterie de Marine) في محصر الترارزة، وكيف (...) التفـاصيل

المقــالات