الصفحـة الرئيسية   الأخبار   المقالات   رياضة   مواقع مهمة   التراث   نافذة على التاريخ الموريتاني Français Tawary Mali   من نحـن   اتصل بنا

 

 

La page précédente

من علامات ورموز السلطة بموريتانيا.. طوابع وتوقيعات تاريخية
2013-03-04 03:28:00

JPG - 24.3 كيلوبايت

لم تكنْ بموريتانيا في القرونِ الماضيةِ دولةٌ جامعةٌ لها جيشٌ منظمٌ ونظامُ جِبَايَةٍ وعُملةٌ مسْكوكةٌ وبيتُ مال ومؤسسة قضائيّة شاملة، وغير ذلك من مظاهر الدولةِ ونظامها.

إلا أنه كانت ثمت سلطةٌ تُمارَسُ في نطاق الإمارات وفي نطاق بعضِ المجموعات القبلية الفاعلة، وكانت لتلك السلطة الأميرية أو الرئيسية، كغيرها منْ السلطاتِ، تقاليدُ في الحكمِ وقِيمٌ في التدبيرِ ورموزٌ وشاراتٌ لو بحثنا في تفاصيلها لوقفنا على طرائفَ. ومن بين رموز تلك السلطات الموريتانية القديمة الطوابعُ التي كان الأمراء والشيوخ يَسِمُون بها مراسلاتهم ويختمون عقودَهم ويوقعون معاهداتهم.

طوابع الإمارات والشخصيات.. جانب من تقاليد السلطة

JPG - 32.2 كيلوبايت

في وثائقي الشخصيةِ بعضُ تلك المراسلاتِ التي بها طوابعُ، ومن بينها مراسلاتٌ لأمير الترارزة سيدي ولد محمد الحبيب رحمه الله تعالى الذي تولَّى الإمارةَ إحدى عشرة سنة وتوفي في بداية يوليو 1871. عرفت إمارة الترارزة في عهد سيدي استقرارا وأمنًا وعلاقاتٍ طيبةً مع الإمارات الموريتانية المجاورة لها. كما تابع ما ورثه عن أبيه محمد الحبيب من مقاومةَ النفوذَ الفرنسي المتنامي في مدينة سان لويس (اندر) السينغالية وفي غيرها من مناطق ضفة النهر السينغالي اليسرى. وتدل مراسلاته (وبحوزتي كثيرٌ منها) أن علاقاته بالفرنسيين ظلت في أغلب الأحيان علاقةَ صراعٍ وعدمِ انسجامٍ. وقد مدحه الكثير من الشعراء فصيحا وعاميا ومن ذلك قول ابن عُبيد الغالي الديماني:

سيدي أميرٌ محسِنٌ عادلٌ ۞ لا يوجدُ المكروهُ في مَغْربِهْ

شِنشِنَةٌ قديمةٌ فيهمُ ۞ وكلهُمْ يعرفُهَا من أَبِهْ

JPG - 30.5 كيلوبايت

كان طابعُ الأمير سيدي ولد محمد الحبيب بيضوَّي الشكل نقشتْ بداخله بالخط العربي كلمة "سيد"، ويحوطها باللغة الفرنسية وبالحروف الكبيرة وبشكل مستدير عبارة: "سيد ملك الترارزة" (SIDI ROI DES TRARZA).

أما أخوه الأمير اعلي بن محمد الحبيب رحمه الله تعالى فكان من كبار أمراء الترارزة وأشدهم بأسا وأكثرهم حظا، وأخواله ملوك السنغال فأمه هي اجَّمْبَتْ امْبُودْجْ أميرة منطقة والو السنغالية. وقد تزوجها الأميرُ محمد الحبيب ليصير ولده منها أمير الضفتين والجامع بين الجهتين، وليقطع أيضا صلة منطقة والو السنغالية عن الفرنسيين الموجودين بمدينة سان لويس. وقد مدحه امحمد بن هدار وأجاد في مدحه ومن ذلك:

ما كيفكْ حدْ ء لا گرَّبْ ۞ ءُ لا كيفَكْ زّادْ اشْيَاخَ حَدْ

وِلَى خلگتْ لكْ ماهْ أعْجَبْ ۞ متناترْتَكْ من كلْ ابْلَدْ

JPG - 65.7 كيلوبايت

وطابع الأمير اعلي مدور الشكل نقش بداخله بالخط العربي كلمة "اعْلِ"، وحولها باللغة الفرنسية وبشكل مستدير عبارة: "اعْلِ ملك الترارزة" (ELI ROI DES TRARZA). فهو لا يختلف عن طابع أخيه الأمير سيدي إلا في الشكل، فالأول بيضوي والثاني مستدير.

وعندي مراسلة للأمير الشهيد سيدي أحمد ولد أحمد ولد عيدة رحمه الله تعالى مع الفرنسييين وبها طابعُه. وهو عاشر أمراء أهل عثمان بن الفظيل، وقد تولى الإمارة أزيد من ثماني عشرة سنة. قاد المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي والتقى في جيوش كبيرة بالحملة الفرنسية التي قادها العقيد گورو والتي انتهت بدخول الفرنسيين أطار في 9 يناير 1909. انتقل سيدي أحمد إلى الحوض وظل متزعما حرب عصابات خاطفة وسريعة لكنها فعالة وموجعة للجيش الفرنسي فتارة يستهدف حاميات عسكرية، وتارة يركز على ضرب طرق تموين المراكز الفرنسية. وفي 21 يناير 1912 جُرح الأمير سيدي أحمد في معركة تيشيت ضد الفرنسيين بقيادة حاكم موريتانيا نفسه العقيد باتي (Patey)، وأخذ سيدي أحمد أسيرا إلى سان لويس (اندر).

وقد قتل شهيدا عند الگلب الأخضر قرب وديان الخروب صبيحة 19 مارس 1932. وفي الأمير سيدي أحمد يقول سيديا ولد هدار:

كَالْحَمْدْ اللِّي جَ ذ السلطان ۞ ولْ السلطانْ إيلَ عثمْانَ

إيلَ لفظيلْ إيلَ شَنَّانْ ۞ ذاك إيَّاك ءُعَيَّنْ وابْرزْ

لِگلوبْ ألذاكْ المرْجِي كانْ ۞ انشرحُو وابتلُّو لخْرزْ

ءُالاجْوافْ انحلُّو والگدْحَانْ ۞ امتسحُو وانتكسُو الابْرزْ

ءُالانظامْ انتظمُو والگفَانْ ۞ أوتزْنُو وابتدْعُو الاكرزْ

وطابع الأمير سيدي أحمد مدور الشكل كما يظهر في الصورة وقد صعب علي قراءة ما في داخله لاعتمادي على صورة في الشبكة مصدرها مجلة العالم الإسلامي الصادرة عن الإدارة الفرنسية سنة 1914.

ومن بين الطوابع أيضا طابع الزعيم الجليل والرئيس الفاضل سيدي المختار بن محمد محمود بن عبد الله بن سيدي محمود الإدوالحاجي رحمه الله تعالى. تولي زعامة أهل سيدي محمود العامة بعد وفاة والده محمد محمود ولد عبد الله، ولم تطل مدة توليه زعامة القبيلة حيث عاجله الموت، كما أنه لم يشترك لا في حروب داخل قبيلته ولا في خارجها. اشتهر بالكرم والحلم، وما زالت القدر العظيمة التي كانت تطبخ فيها مائدته الكبيرة للضيفان ولأهل حلته موجودة. وكان سيدي المختار من بين الأعيان والزعامات التي قاومت الاستعمار وقد انطلق في جمع منهم في سنة عرفت في العصابة والحوضين ب"عام التسوحيلة" حين تجمهر الناهضون من جميع مناطق موريتانيا في الشمال ثم التحقوا بالشيخ ماء العينين وذهبوا معه في "غَزِي الأركاب" نحو المغرب سنة 1906 حيث التقوا بالسلطان عبد العزيز بن الحسن الأول لكنهم لم يظفروا منه بما كانوا يريدون.

JPG - 44.8 كيلوبايت

توفي سيدي المختار في طريق عودته من الشمال بمكان اسمه "مَا يَعْتَگْ" على بعد 12 كم من مدينة وادان سنة 1908.

وبعد وفاته تولى ابنه محمد محمود ولد سيد المختار وكاتب الفرنسيين.

وكان الشاعر الأمين بن حِميْنِي اليدالي الديماني حاضرا مجيء الوفود الموريتانية لسلطان المغرب وقد أشار إلى سيدي المختار بن محمد محمود، رئيس أهل سيدي محمود، في قصيدته الفخرية الجميلة التي عدد فيها رؤوس الوفود فكان سيدي المختار من أول المعدودين:

أعَالِي الذرَى الألَى أتوْكَ من أمةٍ ۞ قبائلُ عزِّ ما لهنَّ مخالطُ

فمِنْ آلِ عبدِ الله محمودَ والذِي ۞ من أحمدَ منْ دَمَانَ في العقدِ واسِطُ

وللجكنيِّ الوفدُ من خيرِ فتيةٍ ۞ ومنا بني ديمان في الركب فارطُ

وحاجيُّها صاديُّها ومسومُها ۞ وكُنتيها أَغلالها والزوافطُ

وقد كتب في داخل طابع سيدي المختار المدور اسمه بالعربية.

كما كان للشيخ سعد بوه بن الشيخ محمد فاضل رحمه الله تعالى المتوفى سنة 1917 طابعٌ متميزٌ. وللشيخ سعد بوه تأثير كبير في موريتانيا وفي السنغال وغينيا وغامبيا وغيرها من مناطق إفريقيا الغربية. هاجر من مسقط رأسه بالحوض برسم تربية القلوب وهداية الناس وتوجيهها نحو الخير كما تفعل أشياخ طرق التصوف. حل بمنطقة الترارزة وهو في عنفوان شبابه في عهد سيدى بن محمد الحبيب أمير الترارزة فأقام أول أمره بمنطقة الزِّيرَة في الجنوب الغربي لمنطقة الترارزة. ثم حل بالنمجاط شمال غرب المذرذرة حيث أقام هو وبنوه من بعده. وقد مدحه العالم الجليل محمد فال (ببها) بن محمذن بن أحمد بن العاقل الديماني بقوله:

مَطْلَعُ الغرْبِ لاَحَ ويْحَكَ فيهِ ۞ سَعْدُ خَيْرٍ مُذْ لاَحَ سَعْدُ أبيهِ

سَعْدُ خَيْرٍ يُنْمَى إلَى كُلِّ سَعْدٍ ۞ زَاخِرِ الْيَمِّ أرْيَحِيٍّ نَبِيهَ

نَالَ مَا نَالَ فِي صِبَاهُ وَلَمَّا ۞ يَعْدُ عَشْرًا مَضَتْ لَهُ مِنْ سِنِيهِ

قُلْ لِمَنْ قَالَ إنَّ للغَوْثِ نِدًّا ۞ أوْ شَبِيهًا فِي قِطْرِنَا أرِنِيهِ

JPG - 17.7 كيلوبايت

وداخل طابع الشيخ سعد بوه نجم كتب حوله باللغة العربية على شكل مدور اسم الجلالة: "المعز" وعبارة: "الشيخ سعد أبيه الشريف" وحول ذلك في دائرة أوسع كتب: "بسم الله محمد رسول الله وما النصر إلا من عند الله". وطابع الشيخ سعد بوه من أكثر الطوابع الموريتانية القديمة تميزا.

ولبابه بن الشيخ سيديا رحمه الله تعالى طابع مربع. وقد اشتهر بلقبه بابه واسمه الشيخ سيديا بن الشيخ سيدي محمد بن الشيخ سيديا الكبير سمي على جده العالم الشهير وقد أدرك سبع سنوات من حياته. كان مثالا للجد والعمل والدعوة إلى التعلم. بلغ درجة الاجتهاد كما هو مشهور عند مترجميه وكان سنيا أخمد البدعة وصحح العقائد. ألف كتابه المشهور إرشاد المقلدين عند اختلاف المجتهدين. ويعتبر بابه بن الشيخ سيديا من أبرز فقهاء موريتانيا ممن لهم نظرية إصلاحية شاملة. وقد قاد تيارا قويا من العلماء والوجهاء وأرباب السياسة لما رأى تغلب المستعمر الفرنسي على أفريقيا الغربية وعلى بلدان المغرب العربي فدعا إلى مهادنتهم خاصة أن موريتانيا كانت تعيش تلك الآونة صراعا بين الإمارات بل كانَ داخل كل إمارة صراعٌ، فضلا عن عدم تكافؤ القوى بين موريتانيا وفرنسا. وكان يرى أن المدار في السياسة الشرعية منصب على المصلحة، فكلما كان الأمر أصلح المسلمين وأرفق بهم كان مطلوبا شرعا. وفيه يقول محمذن ولد السالم الحسني رحمه الله:

حَوَتْ مَا دُونَ مَرْتَبَةِ التَّنَبِّي ۞ يَدَاكَ مِنَ الْمَكَارِمِ وَالْمَعَالِي

فَأَنْتَ إِذَنْ مِنَ الثَّقَلَيْنِ طُرًّا ۞ بِمَنْزِلَةِ الْيَمِينِ مِنَ الشَّمَالِ

وطابع بابه بن الشيخ سيديا مربع كتب في جانبه الأيمن "الشيخ سيدي بابا" على شكل عمودي الكلمة الأولى فوق وتحتها الثانية ثم الثالثة. ومقابل كل كلمة كتب في الجنب الأيسر من الطابع ما يقابلها بالحروف اللاتينية: "CHEIKH SIDIA BABA".

وعندي كذلك صورة من بطاقة أعمال السيد همدي رحمه الله تعالى. ويعتبر همدي ولد محمود المتوفى سنة 1962 من أبرز تجار موريتانيا في القرن الماضي، وكان مثقفا كريما أريحيا له أيادي بيضاء ومكارم شهد به بها القاصي والداني. بنى المساجد وكفل الأيتام وواسى الأرامل، وترك أبناءه الكرام وهم من كبار إطارات البلاد الذين ساهموا في بناء موريتانيا الحديثة وتوطيد أركانها. ومما مدح به همدي:

همدِّي للسترَ معهودْ ۞ إنَيّرْ فيهَ وِ سَدِّي

منهوّ راجل لاهِ إعودْ ۞ فالستْرَ كيفَتْ هَمّدِّي

والمعلومات الموجودة داخل بطاقة همدي بعضها بالفرنسية وقد كتب بخط أنيق ومنظم ومضمونه: همدي ولد محمود، رئيس فخذ من أولاد بالسباع، تاجر، مستشار بلدي. وتحته بالعربية: السيد همدي ابن محمود، التاجر. وفي أسفل البطاقة وفي أقصى اليمين كتبت كلمة: أطار. وفي ظني أن بطاقة همدي رحمه الله هي أول بطاقة أعمال لرجل موريتاني.

الحسانية وأدب التوقيعات والطوابع

JPG - 21.2 كيلوبايت

لم يخل الأدب الحساني من ذكر طريفٍ للطوابع والتوقيعات ففي المساجلة الأدبية الراقية التي دارت بين الطيب ولد ديدي رحمه الله وبين الولي ولد امَّيْنْ ذوقٌ أدبي رفيع وذكر للتوقيع وما إلى ذلك. يقول الطيب:

أدُّو والولي ول امينْ ۞ عيِّل من ماهم شينينْ

يغيرْ ألا گط امساكينْ ۞ دخلُ مسابقات إجيرْ

نَ وإجيركْ الاثنين إلينْ ۞ كحزُ بالطلبَ وادَّكمِيرْ

للنجاحْ ءُ كحزُ بالزينْ ۞ للنجاحْ أكحزُ بالغيرْ

وانهمْ لاهِي مفتشينْ ۞ إعودُو يعطيكْ التيسيرْ

واتْهَمْتْ انْهُمْ نَجْحُ الاثنيْنْ ۞ ءُ عَگْبْ ادُّو منْ فعلْ القديرْ

جَ بالكلْ أذ ما يخْتلْ ۞ تلْ أثرُو ساحلْ سِنْيِاتِيرْ

المديرْ أجَ لوخرْ تلْ ۞ ساحلْ سنياتيرْ المديرْ

فرد الولي ول امين بقوله:

الطيبْ گامْ اطفلْ لگْباحْ ۞ فالگبلَه متبيظنْ رداحْ

ألاهُ عادِ بيه الفلاحْ ۞ ءُ لغنَ والخبرَ فاتشوعيرْ

وألَّ گط افلاحزاب التاحْ ۞ واعْطَ نوب مسؤول اكبيرْ

ءً گَطْ أدكمر فادْوَانْ ءُ طاحْ ۞ بالعجلَه مسكين ادَّكمِيرْ

هو ما يحملُو زَدَّاحْ ۞ واملِّي عَايدْ لَكْ بنْدِيرْ

اكبيرْ ءُشِي مَاهُو مُبَاحْ ۞ ما يبغيه ءُشِي زاد اسغيرْ

ما يبغيه ءُشِي مَاهُو صاحْ ۞ ما يبغيه إگفاه اتنوجيرْ

اللِّي حَققْ بيه النجاحْ ۞ عَدَّلْ مسايِلْ بالتزويرْ

لُو ما عدَّلهم بعدِنْ رَاحْ ۞ لاهِي كان إيجي بالتقديرْ

كيف امجياتُو وانسبلتْ ۞ من گبلت ساحل سنياتيرْ

المدير إج من گبلتْ ۞ ساحل سنياتير المديرْ

وكان الشاعر المجيد المختار ولد سيدي ولد نختارو اليدالي الشهير بالمختار ولد دادَّا رحمه الله تعالى قد حصل على إذن موقع من طرف وزير التجهير وكاتبه العام والمدير يقضي بتعيين متخصص في حفر الآبار "لوصايْ" يقوم بحفر بئر المُيَسَّرْ قرب المذرذره، وقد سعا الشاعر المختار في الحصول على ذلك "اللوصاي"، لكنَ الظروف لم تسمح بالأمر فقال المختار:

وَقَّعْ لِي وزيرْ ابْلوصَايْ ۞ من لوصايتنَ الَاخِصَّايْ

متخصصْ فالمهنه لوصاي ۞ والكاتب وقع والمدير

وانَ مانِي "صايْ اعل صايْ" ۞ ءُ لا عندِ گارب فاش اندير

ما نعرف كاع ءُ ذَ نمليهْ ۞ ابكلْ احترام ءُ تقدير

عن ش وقع وزير اعليه ۞ والمدير ءُ بيهَ جدير

وقع والكاتب وقع فيهْ ۞ ما يخلكْ Qu’est-ce que ça veut dire

تحدد هذه الطوابع الموريتانية القديمة وتلك البطاقة المتميزة مفهوما هاما للهوية وتكريسا للخصوصية والانتماء، كما أنها تعطي معنى قانونيا للوثيقة. وإلى جانب الطوابع كان للموريتانيين، كغيرهم من الشعوب الصحراوية، ترميزا خاصا لوسم حيواناتهم، يعبر هو الآخر عن الهوية والتملك، حيث يضعون حروفا وأشكالا على الأنعام من إبل وبقر وحمير.

وتتميز كل قبيلة بميسمها الخاص ويسمى "النار".

ومن أشهر ذلك حرف القاف (قـ) وهو ميسم ارگيبات الساحل أما الگواسم أو الرگيبات الشرقيون فيضعون حرف الكاف (كـ).

وتضع قبيلة كنتة "الحلگة" أي الحلقة (O).

وأولاد بالسباع يضعون (مكـ) وأهل الشيخ ماء العينين النقلي (T) وأولاد أبييري وخاصة أهل الشيخ سيديا يضعون الباء (بـ)، وأهل بارك الله ميسمهم كإديقب (لا) وأنواع الميسم عند الموريتانيين كثيرة ويصعب إحصاؤها.

JPG - 27.5 كيلوبايت

للاتصال بسيدي أحمد ولد الأمير:

ahmeds@aljazeera.net

ouldlemir63@gmail.com

إعداد الدكتور سيدي أحمد ولد الأمير
رئيس الجمهورية يضع حجر الأساس لعصرنة "واد الناقة"
وضع رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، صباح اليوم الاحد وضمن برنامج زيارته لولاية ترارزه حجر الاساس للمخطط (...) التفـاصيل

من تاريخ الخيل في موريتانيا
كانت عتاق الخيل في موريتانيا مصدرا للفخر ورمزا للقوة وتجسيدا للسلطة، كانت تعدو في سهول الحوض وتيرس ضَبحا، (...) التفـاصيل

سيدي عبد الله بن انبوجه التيشيتي.. إضافة وتصحيح/سيدي أحمد ولد الأمير باحث موريتاني مقيم في قطر
في مقالتي السابقة تحدثت عن مكتبة الحاج عمر الفريدة أو المكتبة العمرية التي آلت بها المقادير إلى أن أصبحت منذ (...) التفـاصيل

كتاب "امروگْ الحرف".. أول تأليف باللهجة الحسانية/سيدي أحمد ولد الأمير، باحث موريتاني مقيم بقطر
مصدر كتاب "امروگْ الحرف" هي النصوص التي تركها الخلاسي السنغالي القس: دافيد بوالا، والموجود أغلبها بأرشيف (...) التفـاصيل

التسلح في موريتانيا في القرن 19.. مكاسب التجارة ومخاوف السياسة
اطلعت على الكثير من المراسلات التي تمت بين الفرنسيين وبين بعض الأمراء الموريتانيين أو الزعماء، وبين يدي عشرات (...) التفـاصيل

المقــالات