رئيسة حركة بداية تعزي في وفاة العقيد ولد الدياعي

بقلوب يملأها الأسى والحزن، أُشاطركم الأحزان في وفاة المغفور له العقيد المصطفي ولد الدياعي والذي كان مثال للصاحب الوفي والصديق المخلص لأسرتي الكريمة ، أتمنى من الله أن يربط على قلوبنا جميعاً، حتى نلقاه في أعلى الجنان”.

“إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، وإنا والله على فراقه لمكلومين ، ولكننا لا نعترض على أمر الله، فالبقاء لله”.

وفي هذا المصاب الجلل أرفع تعازي القلبية الصادقة ألي أسرة الراحل وسكان العصابة وخصوصا مدينة كيفة

“( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ، ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً، فَادْخُلِي فِي عِبَادِي، وَادْخُلِي جَنَّتِي)