معلومات جديدة عن مصير ولد امخيطير
JPG - 40.8 كيلوبايت

قال مستشار الرئيس الموريتاني أحمد ولد أباه الملقب (أحميده) إن الأنباء التي تناولتها وسائل إعلام محلية ودولية حول مغادرة كاتب المقال المسيء للجناب النبوي المدعو محمد الشيخ ولد امخيطير لا أساس لها من الصحة.

وأكد مستشار الرئيس الموريتاني في تدوين له على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أن ولد امخيطير لا يزال خلف القضبان وسيظل خلفها حتى تبت المحكمة العليا بالنقض والحكم عليه بما يناسب جرمه.

وكتب المستشار:

"بعد أن كثرت علي الاتصالات من أشخاص أعرفهم ارتأيت أن أطمئنهم و أطمئن من خلالهم جميع المحبين بصدق لرسول الله صلى الله عليه و سلم و أؤكد وأجزم لهم أن المسيء محمد الشيخ ولد امخيطير لا يزال خلف القضبان داخل البلاد و سيبقى كذلك حتى تبت المحكمة العليا بالنقض وتحكم عليه بما يناسب جرمه الشنيع. أما الذين يتبجحون بالنصرة لمآرب أخرى أقول لهم اتقو الله في نبيكم و في أمتكم و حتى فى دينكم".