الموريتانيون الناجون من حريق داكا يروون عن الحادثة اﻷليمة
JPG - 29.7 كيلوبايت

بعد عودة الوفد الذي رافق جموع الموريتانيين والجالية إلى موسم داكا فى مدينة غوناس السنغالية، وبعد حصر الضحايا الموريتانيين إثر الفاجعة اﻷليمة والخسائر التي لحقت بالمشاركين منهم فى التظاهرة العالمية.

قال مستشار رئيس حزب الحضارة والتنمية محمد سعيدو با فى مؤتمر صحفي الخميس بمقر الحزب إن الموسم الذي استضاف هذا العام أزبد من مليوني مشارك من جميع القارات ومعظم دول العالم هو الموسم السنوي اﻷبرز لهذا الحشد الصوفي المتميز لكن وبقدر الله نشب الحريق الهائل مخلفا ورائه عشرات الضحيا ومن بينهم قتلى وجرحى موريتانيين وخسائر مادية كبيرة من بينها ستة عشر سيارة وتم اتﻻف كل اﻻوراق المدنية لبعضهم.

وقال رئيس البعثة الحزبية اﻹمام سراج الدين إن مواكبة قيادة الحزب والتضامن الكبيرلسفيرنا فى السنغال صاحب السعادة شيخنا ولد مﻻي الزين والتعليمات السامية لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز..

لم تترك للكارتة مسارا لرسم اﻷحزا ن فى نفوس المواطنين